عدم كفالة الأجهزة الكهربائية وغلائها.. تحرج المواطن والتاجر في سري كانيه

0 186

ولات إف إم – سري كانبه
من يوسف شيخ حمو

تعتبر الأجهزة الكهربائية من ضروريات كل منزل، خاصة بعد أن أدت وفرتها في الأسواق إلى قلة أو زوال الأدوات التقليدية، وعدم استعمالها من قبل الأهالي، وعوضاً عنها يزداد استخدام الأجهزة الكهربائية في المدن كما القرى على حد سواء.

وبعد تحسن وضع الكهرباء في مدينة سري كانيه مؤخراً وقدوم فصل الشتاء أصبح هناك توافد ملحوظ على معارض الأجهزة الكهربائية من قبل الأهالي بغية اقتناء مستلزماتهم من الأجهزة.

وتشتكي بعض المعارض من قلة أعداد وأنوع الأجهزة الكهربائية، بسبب إغلاق المعابر وانقطاع الطرق بين مناطق الجزيرة في روجآفا وبقية المناطق السورية.

وقال مدير معرض أجهزة كهربائية، محمود جمال، لولات إف إم أن هناك ما يقل عن 4 معارض أدوات كهربائية في سري كانيه ، تحصل على الأدوات الكهربائية من عدة دول كتركيا و إقليم كردستان، و لكن بعد إغلاق معابر هذه الدول قلّت الكمية بشكل كبير وأثر سلباً على عمل المعارض، وأن ذلك لا يسمح بتقديم كفالة الأدوات الكهربائية للأهالي.

وأضاف “جمال” أن الأجهزة الكهربائية السورية الصنع أيضاً فقدت كفالتها، بسبب انقطاع الطرق بين المحافظات أولاً و قلتها ثانياً.

تكثر أعطال الكهرباء في المنطقة بالعموم، مما تؤدي إلى أعطال في معظم الأجهزة الكهربائية داخل المنزل.

وبهذا الخصوص بين مدير المعرض محمود جمال، أن الزبون يشتري الأجهزة وبعد استعماله لمدة قصيرة يراجع المعرض، ليخبرهم بأن الجهاز توقف عن العمل، ويعود ذلك بحسب مدير المعرض إلى خلل كهربائي في المنزل. مضيفاً أنه لم يعد هناك قطع بديلة للجهاز أو معامل تقوم بتصليح الجهاز في المنطقة، فتصبح قطعة خردة يتم بيعها بسعر زهيد جداً.

في الأعوام الأخيرة وبسبب ارتفاع الدولار وعوامل اقتصادية أخرى، ارتفع أسعار معظم المواد الكهربائية كما بقية المواد التجارية.

حمو سليمان، أحد سكان سري كانيه، قال لمراسل ولات إف إم أنه ضمن الظروف الراهنة والغلاء المعيشي لا يرى أي غلاء في أسعار الأدوات الكهرباء. وبالنسبة ل “سليمان” الأمر محتم على سعر الدولار و توفر الأجهزة. معللاً أنه عندما تقل المواد فأن الأسعار ترتفع بشكل كبير و يحصل احتكار، وعندما تتوفر المواد يعود السعر إلى جيد نوعاً ما للمواطن.

فيما أعتبر المواطن رشاد الأسعار غالية وأنها لا تتناسب مع دخل المواطن المحدود، مطالباً المعنيين بتخفيضها .

وبين غلاء أسعار الأجهزة وعدم منح كفالة لها يقف المواطن بين أمرين كلاهما مر، اقتناء الجهاز بسعر غالي مع عدم كفالته، أو العودة إلى الأساليب التقليدية في تدبير شؤون منزله.

ف.م

Leave A Reply

Your email address will not be published.