بالرغم من تهديدات القنصل التركي في هولير، وفد برلمان كردستان في عفرين

0 347

زار القنصل التركي في هولير برلمان كوردستان بعد جلسة البرلمان التي عقدت يوم 30 كانون الثاني وأعرب عن قلقه بشان موقف عدد  من برلمانيي كوردستان، وحذر برلمان كوردستان وقال بأنه لا يجوز أن يدعم برلمان كوردستان مدينة عفرين.

عضو كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في برلمان إقليم باشور كردستان سالار محمود في لقاء أجراه معه موقع  دواڕۆژقال بأنّ “القنصل التركي تلقى الرد المناسب”، وأضاف بأنهم شددوا على ضرورة تعاونه من أجل إخراج الجيش التركي من أراضي إقليم كوردستان وفق المادة 37 من العام 2003 لبرلمان كوردستان.

وفي عفرين عقد اليوم أمام مقر الإدارة الذاتية في عفرين مؤتمر صحفيّ  للوفد البرلماني القادم من باشور كردستان والذي يضم ممثلين عن أحزاب باشور.

وأكد الوفد أنّ الظرف الراهن يتطلب وحدة الصف الكردي ودعمهم بكل الإمكانيات المادية والمعنوية، ووضع الخلافات السياسية جانباً نظراً لحساسية الوقت الراهن، وأنهم كبرلمانيين على استعداد لذلك، وأهالي باشور كردستان يؤكدون مساندتهم لإخوتهم في عفرين.

كما أدان الوفد الصمت الدولي ونوّه أن وحدة الصف الكردي في هذه المرحلة الحساسة هي الأهم لمواجهة ذلك، وردّاً على سؤال لوكالة أنباء هاوار عن تحذير القنصل التركي في هولير أي جهة بدعم مقاومة عفرين، أجاب الوفد بأنّ البرلمان الكردستاني مؤسسة مستقلة ويمثل كافة مكونات باشور كردستان، وبحسب قوانين البرلمان الكردستاني لعام 2005 نحن ملتزمون بدعم ومساندة كل المقاطعات روج آفا وشمال سوريا، وإن كل انتهاكات جيش الاحتلال التركي مخالفة للقوانين الدولية، وإن كل المنظمات والدول التي تدعي السلام والديمقراطية وحماية حقوق الإنسان يجب أن تساند هذه المقاومة.

هذا وضم الوفد الزائر كلاً من “علي هالو من الحزب الديمقراطي الكردستاني، شيركو حمه أمين حركة التغيير، عباس فتاح من الاتحاد الوطني الكردستاني، سهراب ميكائيل من الاتحاد الإسلامي، بافي كاروان من الحزب الشيوعي”. وهم برلمانيون عن أحزابهم في برلمان باشور كردستان.

Leave A Reply

Your email address will not be published.